أبل تطلق ميني ماك جديد خاص بالمطورين يحتوي على معالجها الجديد

أبل كانت قد أعلنت من خلال مؤتمرها الخاص بالمطورين أنها سوف تقوم بنقل من معالجات انتل الى معالجاتها الخاصة المصممة خصيصاً لأجهزة الماك بدءا من هذا العام.

وكجزء من هذا التحول، سوف يتم الإنتقال من معالجات إنتل التي اعتمدت عليها شركة أبل لسنوات طويلة جدا، لتبدء في الاعتماد على  معالجات A12Z الخاصة بشركة ابل والتي تستخدمها في أجهزة آيباد برو الحالية.

 ومن اجل ان يكون التحول سلس وبدون مشاكل وفرت ابل مجموعة من أدوات للمطورين وهي عبارة عن جهاز ميني ماك يعمل على معالج A12Z مع ذاكرة وصول عشوائي بسعة 16 جيجابايت.

وجهاز ميني ماك الجديد سوف يحتوي على إصدار التجريبي من نظام التشغيل الجديد macOS Big Sur من أجل السماح للمطورين بتطوير وإختبار تطبيقاتهم الخاصة بأجهزة الماك.

وان بعض المطورين قد بدأوا بالفعل بتلقي أجهزة ميني ماك الجديدة ضمن مجموعة أداوت التطوير الجديدة المخصصة لهم والمعروفة بإسم Developer Transition Kit.

وقالت شركة أبل بأن أجهزة الماك المزودة بشريحتها الجديدة سوف توفر أداء قوي وكفاءة عالية وأعلنت الشركة الأمريكية أنها تخطط لشحن أول جهاز ماك مع معالجها بحلول نهاية هذا العام، على ان يتم إكتمال عملية النقل في غضون عامين.

كما اعلنت ابل عن مواصلة دعمها للإصدارات الجديدة من نضام تشغيل macOS التي تعمل على الأجهزة المعتمدة على معالجات إنتل لسنوات قادمة، وأكدت أن لديها بعض أجهزة الماك الجديدة التي سوف تعمل على معالجات إنتل وانها قيد التطوير حالياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى