توافر بطاقات Ampere الرسومية من سلسلة RTX 3000 يتراجع في الربع الأول

ظل توفر بطاقات Ampere الرسومية من سلسلة GeForce RTX 3000 من NVIDIA يمثل مشكلة كبيرة للمستخدمين منذ إطلاقه. حيث تسبب ارتفاع الطلب المقترن بعدم كفاية المعروض في حدوث بعض الاضطرابات في سلسلة التوريد وتسبب في زيادة السعر الرسمي أو الـ MSRP لوحدات المعالجة الرسومية الجديدة حول العالم بشكل كبير، والذي بدوره أدّى لموجة كبيرة من الإستياء بين أواسط اللاعبين والمتحمسين على حد سواء. ففي البداية، لقد وُعدنا من قبل الشركة الأم بأن الموقف سيُحل في شهر مايو تقريبًا عندما تتوقع NVIDIA مطابقة العرض مع الطلب. ومع ذلك ، ووفقًا للتقرير الأخير ، قد لا يكون الأمر كذلك.

فقد تحدثت شركة Alternate ، وهي شركة بيع تجزئة أوروبية تعمل في بلجيكا وهولندا وألمانيا ، إلى NVIDIA حول توريد سلسلة البطاقات الرسومية GeForce RTX 3000 Ampere. ووفقًا لبائع التجزئة ، فإن الوضع مع البطاقات لازال محدوداً. فعلى سبيل المثال، عندما يتعلق الأمر ببطاقة GeForce RTX 3090 ، هناك عدد قليل جدًا من عمليات التسليم ، مع عدد قليل أيضاً من الطلبات المفتوحة.

في المقابل ترى بطاقات RTX 3080 عددًا قليلاً جدًا من البطاقات تأتي مع العديد من الطلبات المفتوحة. وفي الجانب الآخر تتمتع بطاقات RTX 3070 مع عدد قليل من البطاقات الواردة ، لكن القليل من الطلبات المفتوحة. وأخيرًا وليس آخرًا ، بطاقات RTX 3060 Ti تأتي مع عدد قليل جدًا من البطاقات المتاحة وكمية عالية إلى حد ما من الطلبات المفتوحة.

لذا فمما يظهر من هذه القائمة، إذا كنت تهدف إلى شراء بطاقة ، فإن أفضل فرصك ستكون مع بطاقات RTX 3090 و RTX 3070 ، حيث -وكما يبدو في الأعلى- لا يوجد طلب كبير عليهما. من ناحية أخرى ، يكاد يكون من المستحيل الحصول على بطاقات RTX 3080 و RTX 3060 Ti نظرًا لأن لديهما قائمة انتظار كبيرة من الطلبات.

وتقول Alternate إنهم يعملون على مبدأ “الوارد أولاً يصرف أولاً” لتسليم البطاقات للعملاء ، لذلك إذا لم تكن مدرجًا في القائمة ، فمن المحتمل أن تنتظر لفترة أطول. الربع الأول سيء بشكل خاص لأن هناك العديد من العوامل المساهمة في هذه الأزمة. حيث تُقام السنة الصينية الجديدة في 12 فبراير ، وستغلق المصانع لمدة أسبوع أو أسبوعين. قد يتسبب هذا في حدوث بعض الاضطراب في سلسلة التوريد إذا لم تتمكن NVIDIA من الحصول على مواد كافية لإنتاج وحدات المعالجة الرسومية المطلوبة منها.

لذا ففي النهاية، ما باليد حيلة. كل ما يمكننا عمله في الوقت الحالي هو الإنتظار لنرى ما الذي ستصل إليه الأمور…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى