عملة البيتكوين وتأثير تعدينها على البيئة! كارثة كربون متناثرة في قبو المنازل!

العملات الرقمية، سواء كانت البيتكوين أو غيرها، نالت نصيبها هذا العام من الأحاديث حول الاستثمار فيها داخل قاعات الاجتماعات الخاصة بالشركات، داخل محادثات المستثمرين مع فريق المستشارين الخاص بهم وعلى طاولات المقاهي بعد كل زيادة في سعرها لأن صديقك يريد أن يستثمر فيها بأي شكلٍ من الأشكال.

عملات غير ملموسة ولا تراها بعينك، بل مجرد رقم بجانب صورة ستراه داخل محفظتك الإلكترونية، لا أكثر ولا أقل. هل هي موجودة؟ نعم! هل هي ملموسة؟ لا. لكن عدم وجود إمكانية لمسها لا يعني أنها غير مؤثرة على البيئة بأي شكل من الأشكال. بالعكس، قد تكون عقبة في طريق التحول إلى الطاقة الخضراء بشكلٍ كبير.

اليوم، سنفتح ملف البيئة المرتبط بالهاردوير في مرةٍ من المرات النادرة، وبما أن مجال فريقنا هو مجال الهاردوير، فلا تتعجب من قيامنا بالحديث عن البيئة بأي شكل من الأشكال لأننا نهتم أيضاً بالموضوع، خصوصاً وأنه مرتبط بالهاردوير الذي يقوم بتعدين البيتكوين أو أي عملة رقمية. إنتظر…نسيت أن أحدثك عن التعدين!

ما هو التعدين؟ وكيف يعمل في حالة العملات الرقمية مثل البيتكوين؟

عملية التعدين هي عملية يتم فيها القيام بتوثيق عملية التبادل الخاصة بهذه العملات الرقمية لكي يضيفها في الـ Blockchain، وهو سجل رقمي للعملة نفسها. عندما تحدث عملية تبادل لأي عملة رقمية، يأتي المعدن لكي يقوم بتوثيق هذه العملية لكي يضيفها إلى الـ Blockchain.

هنا يتم القيام بحل معادلات رياضية معقدة لا يستطيع أي جهاز حلها في فترة وجيزة، وهذه المعادلات الصعبة تتعلق بالجزء المشفر من الـ Blockchain حتى يقوم المعدن بإضافة البيانات الخاصة بعملية التبادل تلك. جائزة حل هذه المعادلة هي جزء صغير من العملة الرقمية التي يتم إضافتها إلى المحفظة الخاصة بالمعدن نفسه، إذ يمكننا أن نقول أنها هدية لما قام به من فك للمعادلات.

كما قلنا، هذه العملية تحتاج إلى جهاز كمبيوتر قوي. جهاز كمبيوتر يستطيع أن يقوم بحل هذه المعادلات بأعلى سرعة ممكنة، ومن هنا تأتي هذه  الأجهزة ببطاقات رسومية قوية لأنها تعتبر أفضل في نقطة حل المعادلات الرياضية المعقدة على المدى الطويل، لكنها هي القطعة الأكثر استهلاكاً للطاقة في هذه الأجهزة لأن المعالج يأتي ضعيفاً في معظم الأحوال.

نجد بعض الأجهزة المصممة للتعدين بعشرات البطاقات الرسومية. كارثة في استهلاك الطاقة إن سألتنا، خصوصاً مع وجود بطاقات RTX التي تعتبر الأفضل في عالم التعدين في الوقت الحالي. بطاقة مثل RTX 3080 تستهلك حوالي 320 واط من الطاقة، فما بالك إن وضعت عشرات البطاقات من هذه الفئة في جهازٍ واحد لكي تعمل مع بعضها البعض لفتراتٍ طويلة المدى.

إذاً، كيف يؤثر هذا على البيئة والطاقة؟

البحوثات التي تمت من خلال جامعة Cambridge بخصوص استهلاك البيتكوين للكهرباء أشارت إلى أن تعدين هذه العملة يستهلك 0.40% من كامل استهلاك العالم للكهرباء مع 0.34% من إجمالي إنتاجها. الرقم قد يبدو صغيراً بالنسبة لك، لكن دعنا نضعك في الصورة ونوضح لك هذا الاستهلاك ببعض الأشياء التي تعرف عنها جيداً.

يقولون لك أن لا تقوم بغلي كمية أكبر من احتياجك في براد الماء الكهربائي، أليس كذلك؟ رائع! استهلاك الطاقة السنوي للبيتكوين أعلى من الطاقة التي تستخدمها المملكة المتحدة لتشغيل جميع برادات الشاي لفترة تصل إلى 19 عاماً.

هذه الأرقام تقف بشكلٍ واضح أمام التقدم في ملف الطاقة الخضراء. العديد من الدول لا تمتلك إمكانية الحصول على الكهرباء من خلال الطاقة المتجددة، فتلجأ إلى الحلول التقليدية ومنها الوقود. الوقود الذي يتم حرقه لإنتاج الطاقة الكهربائية يزداد بسبب هذا الاستهلاك، ولا ننسى أن هذه الأرقام تخص عملة البيتكوين فقط ولا تخص بقية العملات.

باقي العملات مثل الإيثيريوم واللايتكوين حصلت بالفعل على اهتمام المعدنين، مما يعني أننا سنرى استهلاكاً أعلى للطاقة من خلال الأجهزة التي تقوم بتعدين هذه العملات والتي لن تكون رحيمة أيضاً، وهذا بسبب نسب الربح المرتفعة التي بدأت هذه العملات بالحصول عليها في الأونة الأخيرة مع إصدار بطاقات مثل RTX-30 الخاصة بـ NVIDIA، والتي لا نجدها في السوق لأنها تخضع تحت رحمة هؤلاء.

عملية التعدين صارت أكثر إنتشاراً، ولهذا تتوقع منصة Digiconomist بأن استهلاك عملة البيتكوين إرتفع من 9.6 تيراواط في الساعة إلى 73.2 تيراواط في الساعة، وهذا من فبراير 2017 حتى يناير 2020، وما خفي لـ 2021 كان أعظم. إن كنت لا تعلم طبيعة هذه الأرقام بشكلٍ واضح وتجهل مدى قوتها، فلا تقلق.

إن وضعنا جميع عمليات التعدين في دولة واحدة بدون أن تستهلك أي كهرباء إلا لعملية التعدين، فهذا يعني أنها ستكون الدولة الأربعين على مستوى العالم في استهلاك الطاقة. الدول التي ستكون تحت دولة البيتكوين هي كولومبيا والتشيك، أتتخيل؟ أتتخيل أن استهلاك هذه العملة وحدها بعيداً عن باقي العملات يجعلها أعلى من 155 دولة أخرى في العالم أجمع؟

الأثر الكربوني المتروك بسبب تعدين البيتكوين!

الأثر الكربوني السنوية بسبب عملية التعدين يصل إلى 34.76 ميجا طن من ثاني أكسيد الكربون، وهذا ما يخرج من دولة مثل الدنمارك على سبيل التشبيه. هذا أيضاً يعني أن عملية تحويل البيتكوين الواحدة تؤثر على استهلاك الطاقة والبيئة كما تؤثر 706765 عملية من عمليات التحويل الخاصة بـ Visa.

هذه الأثار ستصبح أعلى في الفترة القادمة وستؤثر على البيئة بشكلٍ واضح. لقد خرجنا من مراحل تشغيل أجهزة اللاب توب، دخلنا في مرحلة التعدين بأكثر من بطاقة وندخل الآن في مرحلة كارثية على البيئة مع “مزارع” الكريبتو. هل بالفعل سنسميها مزارع الآن؟ أعني…المزرعة مفيدة أكثر للبيئة من أن يتم إطلاق اسمها على كارثة بيئية بالنسبة لبعض الدول التي تأخذ الكهرباء من مصادر غير متجددة وتترك هذه الكارثة البيئية تشق طريقها إلى أراضي العالم.

الأزمة أن هناك بعض المعدنين الذين يتحدثون عن هذا الأمر وكأنه عادي. من وجهة نظرهم، يرون أن الأمر طبيعي للغاية لأن هذه الطاقة لن يستهلكها أحد، فلما لا يستهلكونها؟ ليس هذا وحسب، بل يرون أن هذا الأمر يساعد على تسريع عجلة التحول للطاقة المتجددة. يتحدثون عن الأمر وكأنه طبيعي للغاية أن نقوم بتسريع عملية التحول للطاقة الخضراء من خلال غزو العالم بثاني أوكسيد الكربون، هذا مثل عدم إطعام فئة من الشعب أثناء مجاعةٍ ما لأن المجاعة قادمة لهم لا محالة، فهيا نوفر باقي الطعام لفئة معينة ونجعلها تعيش في سلام.

هل ستأخذ الدول العربية أي خطوة تجاه هذه الأزمة؟

هناك العديد من المعدنين في الدول العربية ونعلم هذا الأمر، سواء كان علناً أو من وراء الستار. لكن، هل ستقوم الحكومات العربية بوضع قوانين صارمة لحماية الطاقة؟ هل ستقوم الدول العربية بفرض التراخيص على المعدنين أو القيام بعمل شريحة استهلاك خاصة بهم يدفعون عشرات الألاف في الشهر الواحد بسبب استهلاكهم؟ لا نعلم!

قبل أن نهتم بالهاردوير، يجب أن نهتم أيضاً بحياتنا وبالبيئة، ولهذا تحدثنا عن هذه القضية. نتمنى أن نجد حلاً لحماية العالم والكوكب بأكمله من هذه الكارثة البيئية التي لا يهتم بها الكثير. تذكر، حياتك أهم من مجرد بطاقة رسومية ومن جشع من يستغلها مثل هذا الاستغلال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى