جوجل تحذير مستخدمي Google Photos بشأن الجودة

عندما أطلقت شركة جوجل التخزين السحابي Google Photos، حتى لا يتم الخلط بينه وبين التطبيق الذي يحمل الاسم نفسه، تم الترحيب بالخدمة باعتبارها الطريقة المثلى لتوفير مساحة عبر هاتفك والحفاظ على ذكرياتك الرقمية إلى الأبد تقريبًا.

وجاءت الخدمة مع عرض سخي لمساحة تخزين صور غير محدودة تقريبًا، بشرط تحميلها بجودة عالية فقط.

وكما يقولون، لا شيء يدوم إلى الأبد، ويبدو أن جوجل تعاكس إعلاناتها السابقة لصالح شغل مساحة أكبر نحو اشتراك Google One.

ويحق لجوجل تغيير أي سياسة أو ميزة لديها، في حدود المعقول ومع تحذير مسبق، كما أنها لم تقدم ادعاءات قابلة للقياس الكمي لسبب ما، وتركت بعض الأشياء مفتوحة للتفسير وعرضة للتغيير حسب الحاجة.

وقبل نصف عقد من الزمان، ادعت جوجل أن الصور العالية الجودة تتميز بجودة بصرية شبه متطابقة مع جودتها الأصلية.

وكان الغرض، في ذلك الوقت، هو تشجيع المستخدمين على ضغط صورهم الأصلية للاستفادة من عرض التخزين غير المحدود لخدمة Google Photos.

ومع ذلك، بدءًا من الأول من شهر يونيو من هذا العام، يتم احتساب الصور العالية الجودة ضمن التخزين السحابي وقد تصل بسهولة إلى حصتك المجانية البالغة 15 جيجابايت، مما يتطلب شراء خطة التخزين Google One.

ويُزعم أن جوجل ترسل الآن رسائل بالبريد الإلكتروني تحاول دفع مستخدمي Google Photos إلى تحميل الصور بالجودة الأصلية الأكبر بدلاً من تحميل صور بالجودة العالية.

ويحتوي البريد الإلكتروني على قسم يشجع المستخدمين على استخدام المزيد من مساحة التخزين عن طريق التبديل من الجودة العالية إلى الجودة الأصلية.

ووفقًا للبريد الإلكتروني، تحافظ الصور ذات الجودة الأصلية على أكبر قدر من التفاصيل وتتيح لك تكبير الصور واقتصاصها وطباعتها. 

وفي حين أن هذا البيان صحيح من الناحية الموضوعية، إلا أنه يتعارض مع ما أخبرتنا به جوجل في الماضي بشأن خيار الجودة العالية.

وتقارن الصورة الفرق بين الجودة الأصلية والجودة العالية، وتظهر بوضوح عدم وجود جودة بصرية متطابقة تقريبًا.

وبالنظر إلى أن الجودة العالية تحذف الصور ذات الجودة الأصلية من هاتفك افتراضيًا، فإن هذا يعني أنك قد تلحق ضررًا لا رجعة فيه بصورك الأصلية.

ومن ناحية أخرى، قد لا يكون المثال الذي استخدمته جوجل ممثلًا لجميع الصور العالية الجودة، وقد لا يتمكن بعض المستخدمين حتى من معرفة الفرق في معظم الأوقات.

وتركت هذه التغييرات بعض الأشخاص يشكون في أن الدافع الخفي لجوجل هو جعل الناس يدفعون الآن مقابل المزيد من السعة التخزينية عبر Google Drive بعد ربطهم بخدمة Google Photos منذ سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى